24 يونيو، 2008

سلمى ام عبد الله

عاد الشيخ طاهر إلى بيته متأخراً، بعدما فرغ من إلقاء محاضرة الخميس والتي يلقيها بالجامع الكبير ،تلك المحاضرة التي تعقد بعد صلاة العشاء من كل خميس، ولأن المحاضرة قد طالت اليوم، كما طالت من قبل،و طالت الأسئلة التي تعقبها، كما كانت تطول من قبل، ثم طالت السلامات والدعوات، بعد الإجابات الشافيات، اضطر الشيخ طاهر أن يعود لمنزلة بعد منتصف الليل بقليل
عاد الشيخ طاهر وقد نامت زوجته سلمى أم عبد الله ، ولما كانت أم عبد الله قد اعتادت الأمر، فقد اعتادت أيضاً أن تصحو بمجرد أن يدخل عليها الشيخ طاهر، واعتادت أيضاً أن يقوم الشيخ طاهر بمعاشرتها طوعاً أو كرها ، واعتادت كذلك أن يلقي على مسامعها محاضرة إن هي أبطأت ، في حق الزوج على زوجته، مذكراً إياها بقول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح
خلع الشيخ طاهر ملابسه إلا ما بطن منها، والتفت صوب السرير ، لكن زوجته سلمى على عكس المعتاد، وقد شعرت بوجوده، أطبقت على جفنيها أكثر، سائلة الله أن يصرف عنها الشيخ، وإلا لعنتها الملائكة حتى تصبح
واقترب الشيخ وحاول إيقاظها فهمست : إني متعبه ، فذكرها بلعنات الملائكة فهمست : ارجوك، فذكرها بحديث آخر قائلاً :أما سمعت قوله صلى الله عليه وسلم : إذا دعا الرجل زوجته ‏‏لحاجته ‏‏فلتأته وإن كانت على ‏ ‏التنور
لكن سلمى التي كانت متعبة حقاً، والتي كانت تعلم أنها لن تقبل لها صلاة مادم زوجها غاضباً عليها، كانت متعبة حقاً، ولكونها متعبه حقاً مرتين ، فلم تفلح كل محاولات الشيخ طاهر في إيقاظها ، فكان أن خلع ما بطن من ملابسه، وكان ما كان عنوه
في الظهيرة صعد الشيخ طاهرأيوب إلى المنبر ، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال أما بعد:-
فحديثي اليوم عن النساء ، النساء وما أدراكم ما النساء ،قال المصطفى صلى الله عليه وسلم :"ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء" نعم صدقت يا حبيبي يا رسول الله، صدقت يا نبي الله ، وحدث ما أنبأت به ،فصرن كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة
وراح يصرخ وينذر ويزيد ويتوعد ملقياً ما ألقاه ليلاً على أذن سلمى من أحاديث، ثم قال: وانظروا ماذا قال عنهن ابن عباس رضي الله عنهما : لم يكن كفر من مضى إلا من قبل النساء، وهو كائن كفر من بقي من قبل النساء
في الطابق الثاني من الجامع جلست أم عبد الله مع حشد النسوة المتشحات بالسواد جميعاً، إلا واحدة،جلسن يستمعن للشيخ، خاشعات منصتات، تائبات مستغفرات عما تقدم ، متمنيات العفو عما تأخر، وكانت الواحدة التي لا تشاركهن الخشوع، تتبسم غيظاً من كلام الشيخ، وعقم حديثه، فكن ينظرن إليها بتوعد وغضب ثم يتمتمن في حسرة ، مستغفرات خاشعات، للشيخ طاهر منصتات، وكاد الأمر يمر بسلام بين استغفارات وابتسامات وزفرات ،لولا أن الشيخ طاهر لم يكتف بما سبق، بل تمطى بصلبه وأردف قائلاً :جاءت امرأة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت: يا رسول الله، أنا فلانة بنت فلان، قال: (قد عرفتك، فما حاجتك؟).قالت: حاجتي إلى ابن عمي فلان العابد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (قد عرفته)،قالت: يخطبني، فأخبرني ما حق الزوج على الزوجة، فإن كان شيئا أطيقه تزوجته، وإن لم أطق لا أتزوج . قال: (من حق الزوج على الزوجة، أن لو سالت منخراه دما، وقيحا، وصديدا، فلحسته بلسانها ما أدت حقه، لو كان ينبغي لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها، إذا دخل عليها لما فضله الله عليها) قالت: والذي بعثك بالحق لا أتزوج ما بقيت في الدنيا
هنا صرخت التي لم تشاركهن العويل، بصوت رج أنحاء المسجد ، فسمعه الشيخ الهمام ، ومن حوله من الرجال ، صرخت قائلة: أي عبث هذا ؟! هذا كلام فارغ، ما أنزل الله به من سلطان
فتحولت الزفرات الى ضربات ولكمات، وعلت الأصوات وتمازجت، وصاح رجل من الجالسين الصمت الصمت، نحن في بيت الله ، أكمل يا شيخنا أكمل
وكأن الصدمة قد عقدت لسان الشيخ، فأكمل الخطبه في عجالة وضيق وحنق، ولم تنس أم عبد الله بعدما سكن الأمر قليلاً ،أثناء إقامة الصلاة، أن تذكرهن بموعد المحاضرة التي تلقيها عليهم عصر كل جمعة، فتمتمن خاشعات، حانقات على التي انزوت حتى إذا فرغت من صلاتها قامت مهرولة، وهي تقول: خذوا نصف دينكم من هذا الحمار، والنصف الآخر من هذه الحمارة

15 يونيو، 2008

هاجس ليلي

حين راحت أذناك تتسلق الجدران
تسترق السمع ليلاّ
سمعت النبأ العظيم
لذت بالفرار
اصطدمت قدماك النحيفتان
بصفيحة قمامة
كدت أن تقع
خشيت أن يسمعك الناس
لكنك ابتعدت
ابتعدت
تاركا أذنيك المتسلقتين هناك
بعد عام أو نصف عام عدت
اختلف الأمر عن السابق كثيرا
احترتَ في أمرك
قلت مندهشا : أين أذناي ؟
قلت: في سرك ما لم اسمعه
قلت أيضاً : لم يكن الأمر سوى خدعة

ساذجة
ولعلك انصرفت لا أدري