25 ديسمبر، 2007

المنافق المحض/المحض منافق

المنافق المحض استدعاني إلي مكتبة ،المحض منافق يشبه كرش حمار منتفخ . المنافق المحض أسمعه ويسمعه كل من في الطرقة المؤدية لمكتبه، وهو ينعق بأبيات من شعر التملق، ويتمسح بها في وجه مدير تؤكد ملامحه وعطره الفج أن ثمة قرابة نسب بينه وبين الحزب الوثني الاستبدادي
المحض منافق حين رآني أظهر امتعاضاً مصطنعاً وراح يؤنبني ، راح ينعق بالسباب عالياً، يقسم أن الفصل مسألة وقت
في كل زيارة لأحد الكروش المتخمة يصبح أحدنا ضحية نفاقه، لكنه نسي أنني متهور إلى حد الجنون ، نسي أن الأمر في هذه المرة مختلف، وربما يكون عذره الوحيد أنه لم ير المطواة التي أخبئها ، وكيف يراها وهي مخبوءة في قرار مكين ، حقا سيراها وهي تتعامل مع كرشه المنتفخ ، حقا ستسطر على جبهته أبيات شعر من دماء باردة ، تخلد ذكراه شهيدا في سبيل العمل ، وخدمة الوطن، أو تراه يعلم أن ملك الموت استأذن ربه لينزل للأرض حيث الوقت قد أزف ؟!. لو كان يعلم هذا ما ظل ينعق في وجهي ، بل ربما ترجاني ونافقني، ولعن الحزب وأهله.
عبده سنجة أكد لي أن المطواة إذا ما فتحت لابد أن تظفر بالدم، وإلا لحق العار بصاحبها، وكيف أرضى لنفسي العار ، سأخرج المطواة وأطعنه
صفعته على وجهي آلمتني حقاً، لكن المطواة كما هي لم يتحرك لها ساكن ، طرده لي من مكتبه تزفني لعناته وعيون الموظفين حدث فعلا ً، لا أنكر هذا ، لكن المطواة لم يتحرك لها ساكن ، قراره بالفصل أصبح حقيقة ، والمطواة لم يتحرك لها ساكن
صرت بلا عمل ولا مصدر رزق، والمطواة لم يتحرك لها ساكن ، مخبوءة في قرار مكين، لم يحن وقت خروجها بعد.
أكد لي الدكتور النفساني أني لا أحمل مطواة، وأنها رغبة مكبوتة في الانتقام ، حين وجدوه مسجى في دمائه . صرخت الممرضة هذا المجنون قتله. في اليوم التالي سطرت أبياتاً من الشعر على جبهة المنافق المحض تخليداً لذكراه في خدمة العمل والوطن والحزب ، الغريب أن منى أقسمت لي أني لا أحمل مطواة ، وأن علي أن استجيب لنصائح الدكتور . وأني لم أقتل أحداً . كنت أحبها بجنون ، هي الوحيدة التي تستحق أن تعرف أين تختبئ المطواة . استأذن ملك الموت ربه وهبط الأرض في عجالة . كشفت لها عن صدري، حين رأت المطواة مستقرة في قلب كلف ملك الموت بقبض نبضاته . صرخت . لم يمهلني ملك الموت أن أعرف المزيد

هناك 57 تعليقًا:

a Dreamer with feet on the Floor يقول...

dear talented Osama...is it U ..or me or the majority of the 80 Million egyptions???!!...those who feel the ame..the willing 2 change ,2 start a Revolution...2 revenge 4 their honour and reach the salvation..,still they can not beat their own coardness....tell they die by their own wish...as they had no Courage 2 express their Anger when they got the chance,,
each Time I read U ,I enjoy , think and feel there must B a solution

egy anatomist يقول...

الله

زكريا تامر هذه المرة

مع كامل تأكيدي على تميزك الواضح

ولكني أحبه.. وأحب أن يكون هناك عشرات في قدر موهبته وليس تكرارا له.. وأنت لست تكرارا لأحد يا سيدي

حقيقي سيد أسامة

جميلة لدرجة إني لا أقدر بل لا أريد التعليق عليها

سأترك طعمها الحلو في حلقي أستمتع به دون أن أفقد جزءا منه لو فتحت فاهي لأتكلم


..

تحياتي واحترامي

دكتور حر يقول...

عمي اسامه يا جامد

كل لما اخش مدونتك لازم أقرأ الحته اللي في الجنب بتاع التعريف دي

قصه جميله كالعاده
بس فعلا مبعرفش أعلق على حاجه فيها

ربنا يكرمك يا رب

Fantasia يقول...

ya osama enta kol marrah btesbetly en mawhebtak fareeda mn no3ha. ana a3adt a2ra fi elgomla di yeegi 10 marat mesh mesada2a raw3et eltasweer w elramz elli feeha:
حقا ستسطر على جبهته أبيات شعر من دماء باردة ، تخلد ذكراه شهيدا في سبيل العمل ، وخدمة الوطن
begad gamda moooooot, 7'osoosan elnehaya

احساسي الشخصي عند قرأة النهاية هو ان الطعنة الحقيقية كانت في اكتشاف انه لم يكن يحمل مطواة من الاساس, أي انه كان منزوع القوى وغير قادر على احداث أي أذى لصاحب هذا الكرش المنتفخ.. ف حتى متعة الوهم بانه قادر على الفعل والعفو, بانه قادر على الانتقام, بانه يملك قرار الترفع عن استخدام العنف ضد من ظلمه وحطم طموحه.. قد سلبت منه مع تأكيد الطبيب له انه لم يكن يملك أي سلاح قط.. أي أنه عاجز عن الدفاع عن نفسه و عن حقوقه المهدرة, انه عديم التأثير, منزوع الفتيل.. هذا في رأيي ما كان كفيل بتدميره
فصدمة الاحساس بالعجز, و شعوره بحتمية كونه مفعولا به وليس فاعلا, هي التي سلبته الحياة..ان المطواة لم تطعنه, لا, لم تقتله.. فالذي انهى حياته هو انعدام رغبته ف الحياة بعدما أدرك مكانه فيها, بعدما ادرك ان شخصا آخر قد فعل ما لم يستطعه هو, وبعدما ادرك ضعفه الذي كان يختىء وراء ستار وهمي من نسيج خياله
انه الضعف الذي أذله.. الضعف الذي كان يحسبه يكمن فقط في كونه لا يملك أي من أدوات المنافق المحض أو المحض منافق.. كونه ليس من المحاسيب أو اصحاب النفوذ.. ليس من الذين يسطرون أبيات الموالسة
فقد كان يحسب أنه يملك القدرة على الفعل, أن يسطر ابياتا بيده على هذه الكروش.. كان يظن أنه يخفي سلاحا كفيلا بأن يردع من أهانه ويجعله يعيد حساباته

لو كان يعلم هذا ما ظل ينعق في وجهي ، بل ربما ترجاني ونافقني، ولعن الحزب
وأهله

كان يظن انه يقدر في أي لحظة أن ينقض على هؤلاء ويفتك بهم

وكيف أرضى لنفسي العار ، سأخرج المطواة وأطعنه

كان يظن أنه ظلم بارادته, ليس رغما عنه

صفعته على وجهي آلمتني حقاً، لكن المطواة كما هي لم يتحرك لها ساكن ، طرده لي من مكتبه تزفني لعناته وعيون الموظفين حدث فعلا ً، لا أنكر هذا ، لكن المطواة لم يتحرك لها ساكن ، قراره بالفصل أصبح حقيقة ، والمطواة لم يتحرك لها ساكن

يا إلهي! كيف استطعت ان تصور هذا الصراع الداخلي والخداع النفسي الذي هو ف الواقع نوع من الوقاية ضد الانهيار والانسحاق التام تحت وطأة القهر والعجز في مواجهته
لقد ذاق ألوانا من الذل والهوان, ورأى انهزامه في عيون الجميع, من الكبير الى الصغير, المدير والموظفين وحتى عبده سنجة البلطجي.. فهو لم يفتح المطواة ولم يحرك لها ساكنا حتى لا يلحق به العار اذا ما فشل في اراقة الدماء.. لكن العار قد لحق به بالفعل بعد اكتشافه انه كان أعزلا طوال الوقت
لقد تعرى أمام الجميع قبل أن يتعرى أمام نفسه.. ف ها هي حبيبته منى تقسم له انه لا يملك هذا السلاح المزعوم.. وحين قرر أن يمحو العار, أن ينفي عجزه, أن يؤكد قدرته على الفعل, لم يمهله القدر أن يرى أكثر من صرخة حبيبته.. ياله من انسان بائس, مغلوب على أمره, حتى في محاولته الأخيرة للفعل.. فقد قهره الموت ومنعه من معرفة أثر الفعل الذي أقدم عليه.. هزمته قدرة أقوى, كان يظن أنه من عجل بها, وأنه هو الذي سيسطر سطر نهايته.. لكن النهاية جائت رغما عنه, تنتزعه من أمام عيني حبيبته قبل أن يرى فيهما ما يضمد جراح كرامته أو يغسل عار هزيمته أمامها وأمام نفسه

يا اسامة لقد تأثرت كثيرا بهذا النص وهذه الشخصية المقهورة من البداية للنهاية.. هذه القصة هي تحفة فنية ابداعية انسانية فلسفية.. آلمتني على قدر ما أمتعتني
كل اعجابي وتقديري لموهبتك يا عزيزي

Ragi يقول...

العقل الباطن ياصاحبى وعمايله
القصة جميلة بسبب الغموض وعدم المباشرة وقديما قيل انه لو خرج الى العلن ما نبطن فى عقلنا الباطن لتحول العالم الى سلخانة كبيرة
ولكى نحافظ على التوازن انفسى فهناك العبادة والعمل اليدوى او الرياضة وفى القران الكريم
فإذا فرغت فانصب
اى اعمل الى حد التعب والنصب
طبعا حضرتك متفهم اننى لا احاول علاجا او نصيحة لسيادتك انما هو تداعى الافكار
ولك الشكر

ســمـــر احمد يقول...

كلناهذا المقهور الذى لا يحمل مطواه الا مغروسة فى صدره .. و لا يملك الا ان يموت .. قهرا .. ذلا ... ظلما
كعادتها نصوصك تفتاح الف باب للافكار

MKSARAT SAYED SAAD يقول...

الله اكبر عليك بجد رائع
امواج العقل الباطن اراها تتخبط في شواطئ القلب والعقل معاً
لتخرج كثير من تشخيصك لحاله ليست بين الواقع والخيال اكثر من انها بينك وبين نفسك يمكن ان تمس كثيرين وممكن ان لا يدرها البعض
موهبتك جميلة يا اسامة ربنا يباركلك فيها
تحياتي
صديقك صاحب المكسرات

الفارس الملثم يقول...

متميز بجدارة

من هنا للسنه الجايه

تحيااااااااااااااااااااتي

Salwa يقول...

ملكش حل يا بني

وبعدين إيه ده

قرار مكين تاني يا أسامه

ههههههههه

بجد إنت متميز جدا .. وأفكارك متميزه

دمت بحفظ الله

Desert cat يقول...

حينما نشعر بالظلم ينتابنا الاحساس بالانتقام ممن ظلمنا ووقعنا ضحية تحت انيابة حتى وان كان هذا الانتقام مجرد خيال
لذلك توهمت الانتقام من المنافق المحض بالرغم من تاكيد الطبيب ومنى انه لا وجود للمطوة
ولكنه يا عزيزى الاحتياج الى الوهم الذى ما أحوجنا اليه عندما تنتابنا الشدائد ونقف امامها عاجزين
تقديرى واحترامى لعزفك الرائع
دمت بكل ود

عاليا حليم يقول...

القصة مشوقة على فكرة و تدعو للقراءة بأهتمام بس اتمنى انها ما تكونش تجربة حقيقة ، ربنا يستر

الكبت و القمع من الكروش المتملقة ممكن فعلا يجنن الواحد

ابو احمد يقول...

كل سنه وانت طيب وجميل
ونستمتع دائما باسلوبك العذب الممتع
حقيقى ياأسامه انت انسان جميل
تحياتى

مشمش يقول...

حلوة اوي اوي بس انت لية عصبي اوي كدة اهدي شوية الدنيا متستاهلش ولا ابو كرش دة يستاهل خالص المهم سلامتك
تحياتي

osama يقول...

a Dreamer with feet on the Floor
لابد ان يأتي يوم تتبدل فيه الأحول فمن كبد الاحزان تولد اشياء انصاف اشياء ..
وان مع العسر يسرا

وانا اسعد بتعليقكم وتفاعلكم مع النص واشعر ان هناك بالفعل من يشاركني الهم ...

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

egy anatomist

الأجمل هو تواجدكم الكريم في صفحتي وتعليقاتكم المحفزة دائما التي لا اجد ما يقابلها من كلمات للشكر...

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

دكتور حر
تواجدكم يسعدني يا دكتور جداً.. واطلالتكم العطرة تكفي
فلا حرمنا الله مت تواجدكم الكريم...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

Fantasia
ما هذا بصدق حين طالعت تعليقكم عاودت قراءته طربا فرحا كطفل صغير .. ما اعمق رؤيتكم لقد فجرت في النص ينابيع اخرى...
سأحتفظ بهذا التعليق وكأنه مع النص ولا اظن اني سأنساه ابداً

شكرا على اطرائكم الكريم في حقي
ولا حرمنا الله من تكرار الزيارة..
خالص تحياتي

أنونيمس يقول...

الله عليك يا اسامة
.
.
ياما كان ف احلامي مطاوي وكلاشينكوف وسعات الخازوق بتاع كليبر
:)

وكنت برتكب جرائم كبيرة اوي

بس عمري ما عبرت عنها بالجمال ده

klmat يقول...

استاذ اسامه
حقيقى مش عارفه اقول ايه
غير انى فعلا بشعر باسمتاع ونهم لقرأه
كل ماتكتب لانه متميز ومعبر وعميق
وخلتنى احس بمشاعر هذا المقهور اللى نفسه
يفتح الكرش المنتفخ بس المشكله
ان الكروش كترت اوى
ربنا يحميك ويحفظك
وتمتعنا بالمزيد
خالص تحياتى

fanan fa2eer يقول...

أمريض نفسي هو؟
أم مريض بالحياة
مريض بما يحدث في هذا الكون الصاخب

نعم من لا يستطيع العيش في عالمنا هذا فهو اما علي مشارف الجنون أو ملاك سقط من السماء علي الأرض مصادفة واحتجز فيها

ولا مكان للملائكة علي أرضنا

فكان لابد وأن يقوم ملك الموت بدوره

تحياتي يا أسامة قصة جميلة جدا

Mohamed A. Ghaffar يقول...

هو ده
fight club
ولا ايه

علاء سالم يقول...

السلام عليكم

جااااااااامد يا أسامه والله
الفكره جميله وترتيب الأحداث كذلك
والأجمل من دا كله النهايه المذهله و الغير متوقعه .
بس فكرة الإنتحار دي بتعمق حالة اليأس وقلة الحيله.
دائماً متميز في كتاباتك

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى يقول...

هو فى الأصل ميت .. مطعون فى قلبه .. فكيف للميت أن يثور .. كيف للميت أن يغير

osama يقول...

Ragi
سعيد جدا بتواجدكم وتعليقكم العطر وحتى يا صديقي لو كنت ناصحاً لكاتب العمل لا للبطل فنعم الناصح والنصيحة...
وجزاك الله خيراً
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

rainbow يقول...

الاستاذ المتفرد

نصك استاذى يدفع الى تكرار القراءة واجترار الالم على المه.. انه العجز اللعين
انها تلك الرغبة الجامحة فى التحرك دون تحرك فى الثورة دون كلمة واحدة .. هذا العذاب الخالص الذى يقربنا من انسانيتنا بشكل مزعج ويبعدنا عنها بشكل اكثر ازعاجا

نصك استاذى يصف بعمق متفرد حالة العجز التى يريد التعبير عنها كثيرين كل يئن على ليلاه

ثم هذه النهاية الاكثر من مفاجأة بقدر ما احزنتنى رأيت فيها راحة الموت على جبروته

تقبل عميق تحياتى لشخصكم الكريم

هدى

do3aa يقول...

القصه مشيقه واسلوبك رائع يا اسامه
حقيقى مدونتك تجنن

سلامى

شـــــهــــروزة يقول...

دائما ما تلمس أقاصيصك واقعنا المخزى

حالما انتهيت منها

صنفت أغلب من أعرفهم ما بين المنافق المحض
والمحض منافق

تلقائيا

يا الهى
ما أكثرهم

وأن نجت قلة من التصنيف
وانضمت الى التصنيف الثالث والأخير
الانسان
و هم ممن مازلت أستمسك بهم فى حياتى

تحياتى

تامر سليط يقول...

منى حقى ازعل يا اسامة لما اتكعبل فى مدونتك صدفة وما يجيش اللنك منك

عامة نحت اصبحنا يحلم بكل شئ عن التغيير دون ان يتحرك داخله طرف

حتى قوتته اصبحت وهم دائم التحدث عنه لا يوجد ما يثبته إلا فى خيالة

osama يقول...

ســمـــر احمد
شكرا على تواجدكم الكريم ..
ويارب ازح عنا القهر والهم والحزن...

دمت بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

MKSARAT SAYED

ربما هي هواجس كل حر يريد ان ينهي القهر الواقع .. سواء عليه او على غيره...

سعيد بتواجدكم وشكرا على اطرائكم الكريم...
خالص تحياتي

Ahmed Al-Sabbagh يقول...

رائع

كلنا هذا الرجل

وكل سنة وانت طيب

وتحياتى

البنت الشلبية يقول...

بوست مليان ودسم

محمد مارو يقول...

جميله اوى و اجمل ما فيها غموضها

osama يقول...

الفارس الملثم
التميز كان بتشجيعكم وتواجدكم..
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة..
لكم خالص الود والتحية

osama يقول...

Salwa
هههههههههههههه حظك بقى مع قرار مكين
بس الاولى في مستقر مكين ..

سعيد جدا بتواجدكم وتشجيعكم...
لكم خالص الود والتحية

osama يقول...

Desert cat
بالفعل يكون التنفيس عن الكبت ولو وهماً امراً مسكناً في احيان كثيرة.. لكن ما اصعب التكسين لمرض مزمن...
لا حرمنا الله من تشريفكم واطلالتكم على حروفي...
خالص تحياتي

osama يقول...

عاليا حليم

لا هي والحمد لله ليست تجربه حقيقية هي حياة البطل .. ونسأل الله الا يوجد بطلاً كهذا البطل الذي اصاب الشقاء قلبه ...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

ابو احمد

الله يكرمك حقيقي انك حضرتك هوه اللي انسان رائع وروحك نقية...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

مشمش
ههههههههههه
حاضر يا مشمش المرة الجاية خلي البطل اهدى بإذن الله ...
لا حرمنا الله من تكرار زيارتكم..
دمتم بكل ود.

osama يقول...

أنونيمس

الله يكرمك دائما ما تشجعني وتعضدد من كتاباتي بصدق رايكم اعتز به...
وانتم اهل لما هو افضل ...

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

klmat
رأيكم فيما اكتب شهادة اعتز بها ...
وتواجدكم اسرني كثيراً..
ونسأل الله السلامة لنا جميعاً...

خالص تحياتي

osama يقول...

Mohamed A. Ghaffar

ربما في الخيال يحدث ما هو اكثر من الواقع ... حين تشط الصور وتتداخل...

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

علاء سالم
اولا سعيد بتواجدكم العطر وتعليقكم الكريم...
وربما هذه حالة البطل الذي استبد اليأس به ... فهو دائر بين فك الهزائم المتلاحقة....

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

Carol يقول...

كل سنه و أنت طيب

dr.Roufy يقول...

ياه
سرد جذاب ومميز من الكلمة الأولى والنهاية..أذهلتني حقا
فعلا لا تعليق سوى
رااااااائع
ماكتبت
تحياتي

osama يقول...

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى
صدقت والله هو كذلك...
لذلك لم يستطع ان يفعل الا بالتمني....

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

rainbow
لشد ما يسعدني تواجدكم الكريم وعمق تفاعلكم مع السطور...
فجزاكم الله خيراً

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

do3aa

اسعدني جدا تواجدكم فشكرا على تواجدكم واطرائكم الكريم....


دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

شـــــهــــروزة

اسعد جدا حين اطالع توقيعكم في مدونتي ...
ونسأل الله ان نكون جميعا من الطائفة الثالثة...

دمت بكل ود خالص تحياتي

osama يقول...

تامر سليط

لك حق يا تامر ولكن بصدق ظننت اني كنت اعطيتك الرابط...
لا حرمنا الله من تكرار زيارتكم..

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

Ahmed Al-Sabbagh
وانت بالصحة والسلامة..
ويارب العام الجديد يكون سعيد عليك وعلى الاهل والاحباب...


دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

البنت الشلبية

شكرا على زيارتكم العطرة...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

محمد مارو
الله يكرمك تشجيعكم هو المحفز على المزيد...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

Carol
وانت طيبة وفي افضل حال... ويارب يكون عام سعيد عليك..
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

dr.Roufy

الاورع هو تواجدكم الكريم ...
ادامه الله علي...

دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

Saydalanya Mat7oona يقول...

يااااااااااااااااه........بجد أكتر من رائعة دمج الأحاسيس بالذكريات الواضحة و احيانا المشوشة دايما يأسر القارئ


يسلم عقلك
تحياااتى

osama يقول...

Saydalanya Mat7oona
احمد الله ان نال العمل ساحسانكم..
سعيد بتشريفكم للمدونة..
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي