23 مايو، 2008

الطائر المحلق

ليست المشكلة في التحليق الأحادي لهذا الطائر، اذا كان يجيد الطيران، أو كان على الأقل يجيد عملية الهبوط الاضطراري على الماء، وقتئذ يستطيع ان يحول المسار ، أو أن يخادع السماء، التي أصابها انفلونزا الطيور ، فشحب لونها واصفر ، وتمنت صغار النوق لو تفجرت الأرض ينابيعاً، فقد اشتد بهم القحط والظمأ، بينما أسر هو في نفسه سراً لم يبح به ، وجاهر وهو يتضور جوعاً، أن لو كان يملك من الدنيا مثقال ذرة من خردل، لاستبدله بشيء من تبغ قليل، هنا كفت صاحبته عن تذكيره بالوعود، بعدما استيقنت أن الطيور، والطيور فقط ،هي التي تغدو خماصاً وتعود بطانا
همهم وهو يحدق في ذاته، إذا ليست المشكلة في انانية او ذاتية او نرجسية ذاك الطائر ذو التحليق الأحادي، أجابت وقد أسرت النجوى ، بعدما تكشف لها بعض سر من أسراره: نعم، المشكلة في إما أو ، وإذا استبعدنا إما، فلن يكون أمامنا من خيار إلا أو ،قال وقد تبسم ضاحكاً من نجواها: المشكلة يا صديقتي تكمن في التناقض الصارخ بين السعي المطلوب، وبين قول جدتي : أن من خرج من داره قل مقداره
حين ذاك أدركت حجم المأساة بوضوح، وقد تجلى لها سره المخفي كاملاً، وحين بلغ تعاطفها مداه،قالت: لم يتبق سوى أو
أطلقت سهما من سهام عينيها القاتلتين نحوه ، فخر الطائر مترنحاً ، دون أن يتعجب من تصرفها، أو أن يصدر عنه اي عتاب

هناك 62 تعليقًا:

rainbow يقول...

المشكلة حقا ليست فى اما انها كثرة او هذه وتعدد الخيارات .. بيد ان النتيجة واحدة خاصة عندما تكشف السر جليا واضحا ، لكن هذا لا يعنى بأي حال استسلامها لتملصه العقلانى المستند على اى ( أو ) منهم وهم كثر
فيكفى ان تستخدم احدى وسائل انتصاراتها التاريخية المتمثلة فى نظرة مثبتة عليه لتأخذ ولو بعض حقها من ترنحه الجميل !0

اوتدرى استاذى .. مفردات اللغة تضايقنى وتناوشنى كثيرا عندما احاول التعبير عن اعجابى او شعورى بنصوصك الغامضة جدا الواضحة جدا حتى اغماض العين امام شدة سطوعها .. فسامح ضآلة تعليقى

وتقبل عميق تحياتى

دمت اخا مبدعا بتفرد

هدى

تسـنيم يقول...

...................

الصمت في حرم الجمال جمال



دمت بود

حازم سويلم يقول...

صديقى العزيز أسامة

أنت أستعملت أما و أو وكأنما الخيارات متاحة أصلا
فى الأزمنة الرديئة لا يبقى امامك الا مسارات محدودة محتومة تنذر كلها بالهلاك المبين, ووصل بنا بئس الحال الا ان نتمنى ان نكون كالطيور نغدو خماصا ونعود بطانا, وحتى لو حدث هذا فنحن لا نملك مثلها متعة ونعمة التحليق والطيران عن الأرض بعيدا فى كبد السماء

تحياتى يا صديقى الحائر, مثلى

M.R يقول...

و لكن صديقي من من الطير يدرك أنه بالفعل يستطيع خداع السماء الصفراء و الهبوط الاضطراري... فضلا عن إدراكه أن الطير، وحده الطير يغدوا خماصا و يعود بطانا

عندما تعصب العين لا مجال لتحليق أحادي أو هبوط اضطراري، بل لا مجال حتى لسقوط كريم، إن كان من سقوط كريم

دمتم محلقين نحو بعض التبغ في زمن قحط حتى يأتي من عينيها ترياقا

سلامي... و مودتي

رئـــــيسـة حزب الأحلام يقول...

جميلة جدا
والطيور تعيش فى نعمه كبيرة نعمة البساطة
ونعمة التحليق ونعمة التوكل على الله
فهى تظل تبحث عن الغذاء وربنا سبحانه وتعالى يرزقها بة بعد اتخاذها الاسباب
تحياتى

ابو احمد يقول...

من يملك الخيال والقدره على الحلم
يمتلك الدنيا كلها
يطير بالأجنحه
ويغوص فى اعماق البحر
يعانق السحاب
ويلمس النجوم
ويدخل بارادته الحره كل سجون الأرض
اولها سجن الزوجيه
تحياتى

مـحـمـد مـفـيـد يقول...

ليس كل من حلق هو من يبحث عن الطيران
ولكنه من الممكن ان يكون هو هروب من القيود
ببتعجبني اوي افكارك يا اسامه

شـمو نشـادر يقول...

رائع الموضوع يا أسامة ..
تحياتى ليك .. ومستنيك كتير ..
أسامة أمين

شـمو نشـادر يقول...

رائع الموضوع يا أسامة ..
تحياتى ليك .. ومستنيك كتير ..
أسامة أمين

سنووايت يقول...

نص قصير موجز وباسلوبك السهل الممتنع الممتع
نعم وحدها الطيور والطيور فقط فعالمها هو الطيران , تطير وقتما شاءت وترجع وقتما أرادت ولكن من منا يجيد الطيران والهبوط الاضطراري كما ذكرت , هي عملية مليئة بالمخاطر والتضحيات

HANY YASSIN يقول...

اخى الجميل اسامه
نص رائع كماعهدناك دوماً
شعرت انكتتحدث عن العمل ومصاعبه
لا ادرى اذا كان تفسيرى صحيح ام لا
لكن هذه هى حقيقة العمل فى بلادنا العربية ومصر على وجه الخصوص
صعوبات ومتاعب ومحاربة للشباب بلا اية اسباب جلية
لكمنى خالص التحية
هانى يس

Desert cat يقول...

بالفعل انا ايضا المس التناقض من حولى فكما ان هناك تناقض بين السعى المطلوب ومن خرج من دارة
فالتناقض ايضا يغلف حياتنا باكملها
فيقال اننا فى ازهى عصور الديمقراطية والحقيقة اننا فى سجن لا يعلم منتهاه سوى الخالق عزوجل
تحياتى

sendbad يقول...

لك تحياتي الخالصة فعلا وميض من الابداعات

أنونيمس يقول...

على رأي أم سيد
عايز تحيره .. خيّره

تسلم الأيادي

LAMIA MAHMOUD يقول...

طيب ما هو مينفعش كل مرة اقرالك حاجة اعلق بكلمة واحدة توصف الحالة اللي وصلتلها بعد ما خلصت قراية
متنحة فعلا

استاذ في فن الغامض

Sherif يقول...

رغم يقيننا من هذا القانون الأزلى .. أنها تغدو خماصا وتعود بطانا .. هكذا الى أن يشاء الله ويرث الأرض ومن عليها

لا نملك نعمة اليقين هذه .. ولانثق فى رزق الغد .. ولو كنا جميعا هكذا .. لنمنا مرتاحى البال ..ولاستمتعنا بالتحليق فى عنان السماء

جميل كعادتك

amal يقول...

ما شاء الله فعلا اسلوبك رائع
ابدعت بجد
انا على فكره قريت الموضوع كتير ومش لاقيه تعليق على قدر جمال الموضوع
رائع بجد

osama يقول...

rainbow اختي الكريمة المبدعة
تحليل سلس وعميق لروح النص، بصدق اجد في تعليقاتكم اضافه حقيقية للسطور...

شكرا على اطرائكم الكريم
ومروركم ينير المكان...
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

تسـنيم
شكرا على تواجدكم الكريم واطرائكم العطر...
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

صديقي الرائع حازم سويلم
وانا اتفق معك تماما ، وربما اما او كانت فقط حيلة اخرى كي تقنع هذا الطائر المحلق خارج السرب ...
وفي الازمنة الكئيبة لا مجال للخيارات....


دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

M.R
اشاطركم الرأي لكن ربما قما قلت في تعليقي على الاستاذ حازم..
كانت حيلة من الحيل التي ادركت بها ان خيارات اما او ربما تع
يها الفرصة لحيلة الامساك به

واذا كان لابد من السقوط ،،، فكما ذكرتم ليكن سقوطاً كريما مترنحا كما حدث لطائرنا..
عميق تحياتي على تواجدكم وتعليقكم العطر...


خالص تحياتي

osama يقول...

رئـــــيسـة حزب الأحلام
صدقت فهي لا تمكث في اعشاشها ويأتيها الحب الى افواهها بل هي تغدو اي تسعى ...
شكرا على تفاعلكم الصافي ..
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

ابو احمد
بالفعل يا استاذي الكريم من يملك الخيال يملك نعما كثيرا نعما قد تؤرقه ذات يوم اذا تضخم الخيال وصار سجناً..

عميق تحياتي على تفاعلكم الندي...
خالص تحياتي

osama يقول...

مـحـمـد مـفـيـد
صدقت ربما هو فرارا من قيد الم به واراد كسره والتخلص منه... لكن الى متى سيظل هارباً...

تعجبني بصمتكم وتفاعلكم الكريم...
خالص تحياتي

osama يقول...

شـمو نشـادر
شكرا على اطرائكم العطر ..
لا حرمنا الله من تواجدكم الكريم...
ويشرفني زيارة مدونتكم باستمرار...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

سنووايت
شكرا على تفاعلكم العميق مع النص... وخيار الطيران والتحليق بالفعل يتوقف على القدرة ... انه كما ذكرتم مليء بالتضحيات....


دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

HANY YASSIN
شكرا على تفاعلك وبحثك عما وراء السطور ... وبالطبع للعمل ومتاعبه بصمه في السطور... فالغدو وقول الجدة يدل على ذلك...
شكرا على اطرائكم العطر...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

Desert cat
التناقض صارخ في اعماقنا نحن،، وفي كل ما يحيط بنا...
من بين عصر الشفافيه والديموقراطية والحرية...
مد قانون الطوارئ عامين اخريين...
الله الله يا حسني...

عميق تحياتي على تفاعلكم الكريم...
خالص تحياتي

osama يقول...

Desert cat
التناقض صارخ في اعماقنا نحن،، وفي كل ما يحيط بنا...
من بين عصر الشفافيه والديموقراطية والحرية...
مد قانون الطوارئ عامين اخريين...
الله الله يا حسني...

عميق تحياتي على تفاعلكم الكريم...
خالص تحياتي

osama يقول...

sendbad
بل التحية والشكر لكم على اطرائكم وتفاعلكم مع السطور...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

أنونيمس
صحيح خير تحير...
سعدت بتشريفكم للعلمل..
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

دمعاتي يقول...

ليتني كالطائر استطيع التحليق
حتى لو عدت خماصا كما غدوت


تحياتي لك ياأسامه تجعلنا نفكر ونفكر وفي غمار التفكير لا يسعنا الا الاعجاب بما كتبت

تائهة فى أرض الأحلام يقول...

أعتقد أنك سئمتك من كلمة رائعة

لذلك سأقولها ضمنيا ضمن جملة خاطرة عميقة تصنف ضمن مجموعة السهل الممتنع لديك

تحياتى لك

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. يقول...

حين ذاك أدركت حجم المأساة بوضوح، وقد تجلى لها سره المخفي كاملاً، وحين بلغ تعاطفها مداه،قالت: لم يتبق سوى أو
اطلقت سهما من سهام عينيها القاتلتين نحوه ، فخر الطائر مترنحاً ، دون أن يتعجب من تصرفها، أو أن يصدر عنه اي عتاب

---------------------------

جميلة اوى يا اسامة بجد...

صحيح اول مرة اقرالك بس جميلة اوى تعرف...
عاجبنى اسلوبك اوى يمكن حاسس انى قريتلك قبل كدة


هقرا ارشيفك واقولك ...

تحياتى ...

(green eyes) يقول...

لا يستطيع ان يعاتبها لأنه من دفعها الى هذا القرار.
جميل ما سطرت من معاني متضمنة.
تقبل مروري

mayada يقول...

تدوينه رائعه بتحمل
كثير من المعاني
وده تاني بوسط اشوفه عندك
وحاسه ان هو لو محتاج
اغنيه تعبر عنه
يبقي اغنيه بعرف عم في طير صغير
تحياتي

عرفة فاروق السيوطى ( الاديب العاشق) يقول...

المبدع اسامة

تحياتى

الحارة والسخنة والمولعة للمدونة الجميلة جدا دى

انا قريت كتير عندك

وكل حاجة عجبتنى

وحكاية اللغة انتى متمكن جدا منها ادام الله عليك التميز

تحياتى

والطائر وحيد علشان ملقيش الرفيق

تحياتى

الاديب العاشق

عرفة فاروق السيوطى

ebrahem aladawy يقول...

هل تسمح لفضولي دعوتك لزيارة مدونتي
هناhttp://kanyatklam.blogspot.com/
تحيتي

حسن ارابيسك يقول...

جمال الملك في مملكته ووسط رعاياه وملكه
وجمال المرأة في حضن زوجها
وجمال الماء في جدوله
وجمال القمر في عليائه
وجمال الأزهار على أغصانها
..الخ

أرابيسك

MKSARAT SAYED SAAD يقول...

اسامه ازيك
حوار عقل مع عقل لأكساب الامور مكانها الطبيعي شئ جميل جدا ينتهى بنظره ربما لمس يمكن او اي شئ آخر يأكد ان الطائر عاد لعشه ليسكن فيه وما فعله طوال النهار وما عاد به قابل للتغير ولا يقبل الثبات
دمت بكل ود
سيد سعد

شـمو نشـادر يقول...

على فكره يا أس أس ..
انت ليك تاج عندى ..
ابقى تعالى خده بقى ..
سلام

بنت القمر يقول...

متي يكون الكلام مباحا... ومتي يكون الصمت سلاحا

عرفت سره وامتلكته
خيرته بين اما او وكلاهما له اجابه واحده هي فنائه
تسلم الايادي بجد
======== بعض التعليقات تنفع بوست لوحدها ربنا يديم عليك محبه الناس
تحياتي
برضه الموهبه دي لازم تشوف النور...السعي مطلوب هنا تماما
:))....

مـ~ـاجدولين يقول...

بين أما و أو

حشرت نفسك في هلوكست التفاحة والخطيئه

اعتقد ان الطائر يستحق ما حصل له

وأتمنى له انفولنزا طيور تذهب ببهاء ريشه

بعيدا عن المضمون الذي أثار حفيظتي

اعجب بأسلوبك

تحيتي لك

osama يقول...

LAMIA MAHMOUD
احمد الله ان نال العمل استحسانكم.ودهشتكم هذه جعلتني ارى ان العمل قد اثار في القارئ. فجزاكم الله خيرا
يسعدني تواجدكم الكريم...

شكرا على اطرائكم العطر..
خالص تحياتي

osama يقول...

Sherif
الاجمل هو اضافتكم العطرة والروح التي تخطون بها التعليق ... لا حرمنا الله من تواجدكم الكريم...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

amal
وانى لي ان اجد كلمات تكفي شكركم على اطرائكم العطر..
فجزاكم الله خيرا...
ولا حرمنا الله من دوام الزيارة
...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

اخي الرائع/سامح
اعلم انك مولع بالطيور تماما كما انا مولع بها...

وهي بالفعل كما ذكرتم حالها افضل من حالنا نحن البشر الذين نغدو نقامين ونعود حانقين...


شكرا على اطرائكم الكريم...

خالص تحياتي

osama يقول...

تائهة فى أرض الأحلام
شكرا على هذا الاطراء العطر .. وتعليمن ان رأيكم فيما اكتب يهمني كثيرا..
فلا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
دمتم بكل ود
خالص تحياتي

osama يقول...

.:.-=- ELGaZaLy
الأجمل هو تواجدكم العطر...
ولا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
ويسرني ان يطلع صاحب قلم مثلكم على الارشيف .. ويهمني رايكم...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي...

osama يقول...

(green eyes)
صحيح هو من دفعها لهذا المسلك.. لذلك صمت واستكان....

شكرا على تواجدكم وتفاعلكم واطرائءكم العطر...
خالص تحياتي

osama يقول...

mayada
شكرا على اطرائكم العطر...
وتفاعلكم الكريم..
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

عرفة فاروق السيوطى ( الاديب العاشق
الله يكرمك...
شهادتكم اعتز بها...
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

ebrahem aladawy
بكل تأكيد يسرني ان اتواصل معكم وان ازور مدونتكم الندية...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

حسن ارابيسك

شكرا على تعليقكم العميق ...
واضافتكم العطرة
دمتم بكل ود
خالص تحياتي

osama يقول...

MKSARAT SAYED
تفاعلكم الرائع مع السطور ابهرني...
فجزاكم الله خيرا..
لا حرمنا الله من تواجدكم الكريم...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي...

osama يقول...

شـمو نشـادر
علم وسينفذ يااس 2
هههههههههه
وشكرا على دعوتكم العطرة
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي...

osama يقول...

بنت القمر
لا شك ان تعليقكم الرائع احد هذه التعليقات، فهو يصلح بمفرده كنص... فلا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
شكرا على تفاعلكم الندي
...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

مـ~ـاجدولين
وانا يسرني تفاعلكم العطر مع السطور ،،، حتى مع قسوتك على هذا الطائر
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

dr.Roufy يقول...

لا أجد تعليقا بعد أن أبهرتني كلماتك المتراصات ببهاء ها هنا
تملكت زمام السرد تماما
وابدعت في تناسق الأفكار

كل التحية

د\أسماء علي يقول...

إما .. أو
خيارات متعددة حقا لكن حينما تكتشف عدم جدوى (إما)
حينها تدرك حتمية (أو)
تلك الحتمية التي فرضتها الأشياء
بكل بساطة كانت (إما)خُدعة جديدة تتأوه على باب التخيير
لكن حقيقة أو لم تترك خيارا سوى التسيير ..
أتدري شيئا؟؟
أشك أن هناك حتى (أو)
...........
استاذي الدائم والصديق الرائع
أسامة يس
تدري كم ترهقني نصوصك التي تعشق ارهاق تفكيري
و تدري أنني أجد متعتي في نصوصك ..
لأنني يوما ولدت بين كلماتك ولم أزل أحبو بها ..

واحد مصرى يقول...

الله يا أسامة....واضح انك مش عايز تكتب حاجة تاني قريب من فرط روعة هذه التدوينة الاخيرة شانها شان ما سبقها من تدويناتك الجميلة... انتا فين؟

Sherif يقول...

Osama

هل لى أن اتشرف رأيك فى موضوع وضعته على البوست الاخير عندى

اشكرك