15 يونيو، 2008

هاجس ليلي

حين راحت أذناك تتسلق الجدران
تسترق السمع ليلاّ
سمعت النبأ العظيم
لذت بالفرار
اصطدمت قدماك النحيفتان
بصفيحة قمامة
كدت أن تقع
خشيت أن يسمعك الناس
لكنك ابتعدت
ابتعدت
تاركا أذنيك المتسلقتين هناك
بعد عام أو نصف عام عدت
اختلف الأمر عن السابق كثيرا
احترتَ في أمرك
قلت مندهشا : أين أذناي ؟
قلت: في سرك ما لم اسمعه
قلت أيضاً : لم يكن الأمر سوى خدعة

ساذجة
ولعلك انصرفت لا أدري

هناك 39 تعليقًا:

roselyn يقول...

good looking and interesting blog… it's nice to be here! Keep on nice post :)

كاتب مصري يقول...

كأني ألمس هنا شيئا يتوه في أحضان الكلمات..
كلمات أعجبتني جدا تحيتي
وأنتظر زيارتك في مدونتي

حازم سويلم يقول...

حاسس انك بقيت غامض وكلماتك ملغزة بالرموز التى ربما لن يفهمها سواك, أنت أعطيتنى أنطباع بأن هناك شئ ما. ما هو ؟ الله أعلم
أم ان ذكائى خاننى هذه المرة

دمت بكل ود.. حازم

HANY YASSIN يقول...

السلام عليكم

كالعادة رائع يا اسامه
ارى انها الهواجس الاوهام التى تنتابنا بلا سبب واضح لا نعلمه
اشياء غير مسببة
خالص تحياتى واحترامى
هانى يس

أحمد أبو خليل يقول...

قد لا يعجب النقاد المقدمات النثرية التوضيحية للعمل الأدبى ، لقولهم إما أنها إكمالا لمعنى قصر عنه النص ، فالنص مخل ، وإما إضافة لمعنى لم يستطع الكاتب أن يحمله لغته الأدبية ، فالنص ضعيف .

لكنى أرى أنها تكون مفيدة فى حالة أماطت عن النص هاتين الشبهتين ، وفى الوقت نفسه حفظت له خصوصيته - لا كهنوتيته - وبريقه الأدبى .

بوركت مبهما ومبينا .. وبالطبع لا يمنعنى ذلك من أن أهديك عملى القصصى الأخير " الحادى والعشرين " ، فإن كان من فضل على فى تطوير تقنياتى القصصية فأكبره لك .

MKSARAT SAYED SAAD يقول...

كل يوم هو في شأن
دمت بكل ود
سيد سعد

قهوة بالفانيليا يقول...

أسامة ياسين
سعيدة بالتواجد عندك هنا
حيث للكلام معنى ..
و للحروف طعم آخر
سعدت بك

la3lahakhier يقول...

لا بجد بجد تسلم ايديك
كأنك تصف حالتى من ايام بالظبط
تقبل مرورى

عروسة ننوسة يقول...

كلماتك بسيطة لكن لها معانى كثيرة....واحلى ما فيها ايقاعها الهادىء

تائهة فى أرض الأحلام يقول...

..........???????????????

..........???????????????

..........???????????????

shreen يقول...

حينما سمعت النبأ العظيم
لذت بالفرار

لماذا ؟
هل كان على غير ما تتوقعة ؟
هل كان هربك سعادة وانطلاق ؟
ام حزن و فرار؟

بين السطور المح حزنا
كلمات ذات رموز

ربما هو الحزن اذن

لم يكن الأمر سوى خدعة
ساذجة

اذن الفرار وحتى ان جاء متأخرا
اعتقد انة افضل من الاستمرار فى خدعة

ربما اكون وصلك الى المعنى المسستر او جزء منة

لكن الاكيد انى لم اصل الية كاملا

والاحتمال الاكبر
انى لم اصل الية على الاطلاق


تحياتى

شـمو نشـادر يقول...

ده الطبيعي بتاعك يا اس اس ..

راااااااااائع ..

تحياتى ..

أسامة أمين

Ahmed يقول...

البحث عن الحقيقة وحب استراق الوقائق .. قد يأخذك إلى عالم لم تكن تريد الذهاب إليه .. قد يفضحك بين أبناء جنسك بفضيحة ليست لك ..

لا أدري

Mony The Angel يقول...

Nice :)

سنووايت يقول...

للعلم انا قرأت النص اول ما نشر ولم يكن مكتوب تعليق واحد عليه
ولكني لم اعلق , لاني لم اعتد التعليق علي شيء لم افهمه او لم يصلني معناه
وقررت المحاولة مرة اخري وفشلت
ودا المرة التالتة اللي اقرأ فيها النص وفي كل مرة كنت باعتصر ذهني لمحاولة التعمق في معناه والمعني المقصود وليس اي معني افهمه انا
ولي رجاء خاص محاولة توضيح المعني في تعليق انا عارفة ان الكاتب حتي وان كان موضوعه يحمل غموض مش بيكتب توضيح وبيتركه لعقل القاريء ولكن دا رجاء خاص مني!!

المعني اللي وصلني
محاولاتك للتسلل الي من امامك لن تنجح دائما فهناك اشياء وان بدت لك انها معروفة ولكنها في الحقيقة ستظل سرا اصحابها.
معني اخر:محاولة معرفة ما خفي عنك من الممكن ان تؤذيك ولن تفيدك

د\أسماء علي يقول...

العزيز أسامة

ما أن وجدت هذا النص حتى توقعت الردود بكل بساطة (وضحكت جدا عندما وجدت ماتوقعت)
لقد حدث لهم ماحدث لي عندما قرأته أول مرة
...
أحب هذا النص لأسباب كثيرة سأخبرك بها في مكان آخر ..
:)
دمت بألف خير

ابو احمد يقول...

هناك من يغمض عينيه حتى يرى
لكن دى اول مره اشوف واح بيسمع من غير ودان
مش عارف ياأسامه هتكتب على المدونه ممنوع دخول الأغبياء اللى زيي والا النوبه دى سماح
تحياتى

princess dodo يقول...

اراه قد ترك اذنيه
بإرادته العمياء

هو
سمع كل ما قالته

لكن
من فرط الحيره

قرر
ان يعتبر وكأنه لم يسمع قط


...

لعلك انصرفت .. لا أدرى

....

هل قصد ان يترك عينيه ايضاً

.
.
.


كلمات رااائعه عزيزى

تقبّل تحياتى

osama يقول...

roselyn
شكرا على اطرائكم العطر وتواجدكم الكريم..
لا حرمنا الله من اطلالتكم العطرة
خالص تحياتي

osama يقول...

كاتب مصري
وانا يسرني تواجدكم الكريم.. ومروركم العطر...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

اخي الرائع حازم سويلم
لا اتعمد الغموض .. لكن بصدق احيانا يشط القلم متحدياً ابجديات التراكيب .. يريد ان يعبر عن مكنون داخلي... فيشق
عليه التعبير...
وربما الانطباع بإن هناك شيء ما ما هو هو المقصود..
وربما احاول ان اقدم رؤية وكأني خارج النص في تعليقي على الاخت سنووايت...
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة ...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

HANY YASSIN
شكرا على اطرائكم الكريم..
وبالفعل احيانا تتشبث بنا الهواجس ولا تترك لنا مجالا للتنفس...
دمت بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

اخي وصديقي الكريم أحمد أبو خليل
وانا يعجبني جدا تعليقاتكم وتسرني بصماتكم.. واطلالتكم العطرة...
ويشرفني قراءة اعمالكم ...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

MKSARAT SAYED
شكرا على تعليقكم الذي اضفى غموضاً اخرى على السطور هههههههه
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي...

osama يقول...

قهوة بالفانيليا
تواجدكم اسعدني كثيراً,,, شكرا على اطرائكم الكريم...
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
دمت بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

la3lahakhier
سرني تعليقكم جدا.. وجعلني استشعر ان العمل وان بدا غامضاً عبر عن حالة ما ...
فلا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

عروسة ننوسة
شكرا على تعليقكم العطر.. وتاجدكم الكريم..
وتفاعلكم مع السطور...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

تائهة فى أرض الأحلام
ههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههه

دمت بكل ود..
خالص تحياتي...

osama يقول...

shreen
بل رائع هو تعليقكم الكريم وتفاعلكم القوي..
ولكل قارئ ان يرى السطور كما شاء ...
وربما هناك انباء لا يتحمل المرء سماعها..
بصدق سعدت جدا بهذا التفاعل ...
دمتم بكل ود...
خالص تحياتي

osama يقول...

شـمو نشـادر
هههههههههههههه
يا اهلا وسهلا بأس أس تو
شكرا على مروركم العطر...
خالص تحياتي

osama يقول...

Ahmed
صدقت ..
وتفاعلكم مع العمل اسرني كثيراً...
فلا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
دمتمب كل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

Mony The Angel
شكرا على اطرائكم الكريم...
دمتم بكل ود
خالص تحياتي

osama يقول...

سنووايت
اولا سعيدا جدا بتواجدكم وتفاعلكم ومحاولة وصولكم لمكنون النص.. والاروع انكم تعرفون ان النص ملك القارئ يراه كما يشاء..ونزولا لرغبتكم الكريمة سأضع قراءة للنص وكأني اقرأه ولست بكاتبه .. حيث النص حين اكتبه يصب صباً لا اتدخل فيه...

هنا ذاك الذي حاول ان يسمع ما يحاك ليلاً سمع ما لم يكن في حسبانه .. سمع امرا عظيماً... لم يتحمله.. ففر خشيه ان يراه احد..فر وأذنه لما تزل معلقه بهول ما سمع .. ثم عاد بعد عام او نصف عام فلم يجد تغير يذكر
فحدث نفسه واستيقن انه كان هاجس الم به..
هو..
والمعنى الذي اراه من وجة نظري انه كان سجالا بينه وبين نفسه ومحاولة الهروب منها باستشراف المستقبل الذي تبدى له مظلما ربما .. اي محاولة منه لعلم الغيب .. لكشف ما سيحدث له او لمحيطه القريب منه... كالشياطين التي كانت تسترق السمع ...
لكنه حين ذاك وسوسوت له ذاته هواجسه ربما بأن الامر عصيباً... ففر من ذاته .. وعاد لها فوجد ان الامور هي هي .. لم تتبدل ...
فما كان الا ان قال لقد خدعت نفسي عاما آخر او نصف عام...
محاولة مني ان اقرأ العمل من الخارج ارجو ان اكون وفقت ولو قليلاً في كشف الغموض..
وسعيد جدا بمداخلتكم...
خالص تحياتي

sherif gharib يقول...

صدقت يا صديقى
الامر لم يكن سوى خدعه ساذجه
كلها مجموعه من الافتعالات و الاشتعالات القريبه او االبعيده
الكل يبحث عن رغباته وحده فقط

summar يقول...

انا دخلت هنا كذا مرة مستنية البوست الجديد
عجبنى جدا
تقريبا دى اول مرة ليا هنا
واكيد هكررها:)
تحياتى

سنووايت يقول...

أشكرك علي التوضيح
أسعدني كثيرا ردك
وأسعدني اني احترت في فهم النص
:)

بنت القمر يقول...

وميض
=====
سعيده جدا ان الفهم لم يستعصي علي وحدي:)
سعيده ان الاخرون شاركوني الحيرة في الثلاث سطور الاخيره تحديدا
مما ساعدني علي تحمل الذهاب والعودة علي المدونه مرات ومرات اعيد القراءه مرات ومرات
لعلي اعتصر المعني المبهم من سطورك
دمت بكل ود

أمل فتحى عزت يقول...

اسعدنى المرور بمدونتك وأتمنى لك التقدم والمزيد من الاهداف النبيلة


كما أدعوك لزيارة مدونتى والتى محتواها


تعالوا نسافر المسافات الى زمن من المحبة لاينتهى


كما أدعوك لقرأة قصتى


(بكل لغات العالم أحبك)

بسنت يقول...

الصراحه قريت كل التعلقات لافهم بردوا الرموز فى الخاطره
بصفه عامه وصلت لمعنى ان ربما نسمع اشياء كثيره ولكن فى النهايه لا نصدق كل ما نسمع
سلمت