26 ديسمبر، 2009

انتصب العضو الوطني واقفاً....


في الجلسة الافتتاحية للمجلس انتصب العضو الوطني واقفاً ليصرخ محيياً المليك قائلاً له:

ما شئت لا ما شاءت الأقدار **** فاحكم فأنت الواحد القهار
انفرجت أسارير المليك عن ابتسامة، لكنها كادت أن تقف في الحلق، وذلك حين اعترض البعض على كلام العضو، بل وهم بعضهم ليغادر القاعة، حينها انبرى الشيخ الجليل مؤمن عضو المجلس الموقر، ليصرخ في الحضور قائلاً: إن في المجاز لسعة، وإن اللغة العربية مليئة بالكنوز، ولقد قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: إن من البيان لسحرا، والعضو الموقر فهمي لا يقصد إلا المجاز، ولا يقصد البتة التشبيه على وجه الحقيقة، حاشا لله، وحيث إن الملك قد ابتسم لقوله، وهو ولي الأمر، وواجب الطاعة، فقد قبلها على صورتها المجازية، وإن كانت فرضاً زلة لسان من العضو المحترم فالأحرى أيها السادة أن نمتثل لأمر النبي صلى الله عليه وسلم الذي قال لأصحابه: لا تعينوا الشيطان على أخيكم. هنا ضج المجلس بالتصفيق للشيخ، وبدا على وجه المليك ابتسامة رضى، وكان أحد الأبالسة قد تابع كلام الشيخ، فزكاه لإبليس للمرة الخامسة، فقال إبليس معللاً الرفض: قبولنا للشيخ معناه فتور همته. فاستأذن عفريت من الحاضرين معقباً: وإهمالنا له قد يصده عنا. فأجابه إبليس متبسماً: مازلت صغيراً يا فتى.


هناك 12 تعليقًا:

راجى يقول...

فلسفية وممتعة

the others يقول...

عود أحمد
أسامة صاحب القصص القصيرة الرائعة التي طالما أسرتني كلماتها لأعيد قراءتها مرات ومرات

متغبش تاني لو سمحت

كلماتك تلخص الواقع الذي نحياه, اصبح حاكمنا فرعونا اخر نعبده بطرق عديده قد يكون الصمت والتجاهل والانشغال بالحياه أهمها وأكثرها شيوعا بين الشعب, ومن ثم أصبح اعلان الولاء وسط جموع الصامتين المتجاهلين لايعني سوى تصفيق المنافقين....

تحياتي

حسن ارابيسك يقول...

اسامة
سعداء بعودتك
والعودة للتدوين تذكرني بمقطع من أغنية لنجاة الصغيرة
ما أحلى الرجوع إليه

الحقيقة عنوان المقال في حد ذاته قنبلة تنفجر فيك عند أول قراءته
انتصب العضو الوطني واقفاً
فننتبه أن هناك شئ غير عادي سوف يحدث من ذاك العضو
فإنتصاب العضو هنا غير شرعي بما تفوه به
الحقيقة المقال جميل جداً وعميق ويحمل دلالات قوية تنفجر فينا لتزيد الكوارث كارثة
تحياتي
حسن أرابيسك

amro يقول...

نص ذكى وممتع
ذكى لانه يدعو للتفكير ولانه يقول الكثير
وممتع لانه يقتنص حالة القص الجميل ليرسلها بهدؤ ساحر ومبدع
كل الود والتقدير اسامة
وتحياتى

Tears يقول...

ربنا قادر ياخد الحزب كله

mohra يقول...

جميله و ذكيه فعلا

abo-omar elmasry يقول...

فى كلماتك جمال التعبير وعمق الفكر والمعنى. وجدت صدى لأفكار تدور برأسى وسعدت بوجودك وتمنيت أن اقرأ لك المزيد.

خواطر شابة يقول...

قصة جميلة ومعانيها أجمل مشكلتنا فعلا هي هؤلاء الذين يجدون المبررات لكل شئ واللذين يجدون الاعذار والتبريرات لكل الموبقات وبالتالي يجعلونها متقبلة ويضفون عليها نوعا من الشرعية الخادعة
تحياتي لك

ابو احمد يقول...

والله وحشتنى ابداعاتك ياأسامه
سنه سعيده عليك أنت وأحبابك

الفيلسوف يقول...

اجمل مافي طريقة كتابتك انك تستخدم اللغة العربية الفصحى وانا من اشد المعجبين بها والمدافعين عنها.
تحياتي

ماجد عرفة صقر يقول...

ههههههههههههههههههه حلوة حكاية ابليس دى

ماجد عرفة صقر يقول...

ههههههههههههههههههه حلوة حكاية ابليس دى