28 نوفمبر، 2007

ثريا وعناقيد العنب........

في مستقر مكين الأمر مختلف. ثريا التي أهديتها عناقيد العنب لتزين بها صدرها، عصرتها خمراً، ويا ليتها لم تفعل، كعادتها كل صباح تطمئن، أجيبها بثبات يخفي قلقاً: كل شيء على ما يرام ثريا لا تصدق قولي. ثريا محقة. تطالبني بكل حروف التوكيد وكل أيمان الجاهلية. لعمرك يا ثريا ليس في القلب سواك
عندما عادت أصداء الفكرة تلتهم مخيلتي، رأيت طيورا تفر فزعة من أوكارها، بكل طاقتي حاولت أن أنسلخ من جسدي المثقل، عانقت روحي وتشبثت وعزمت، هنا تشرذمت أصداء الفكرة واتكأت على عصاها تفتش في الوجوه عن وجه آخر تلتهمه كان ذلك قبل أن تهاتفني . ثريا تهاتفني ليلا. بعد لحظات كنت هناك. قالت: تأخرت قلت: ليكن الجسد بيننا قالت: ليكن ما يكون
عادت تلتهم الفكرة مخيلتي من جديد. لكني أقسمت أن ابتعد
صديقي الذي يتراقص من الذكر طربا، منشدا "مولانا مولانا مولانا سيدنا الحسين ، مولانا مولانا مولانا سدنا الحسن، ستنا السيده زينب" أخبرني : أن في هذا المستقر الأمر مختلف
قال أيضا: ألم يحن الوقت بعد؟
عندما نفد البنزين من سيارتي تأخرت كثيرا عليها، كانت تنتظر ، في لهفة منها احتضنتني. ابتعدت
قالت: لقد تغيرت كثيرا
قلت: فلتكن الروح بيننا
قالت: لعنك الله، أردفت وليكن ما يكون
في ظلمة الليل المرعب كان الموكب رهيبا، ممسكا انا بذراع صديقي متشبثاً بها. دفن مولانا. صحت في الجمع مولانا لم يمت. كبر الجمع. مولنا لم يمت. عدت. كانت هناك. انفجرت باكيا
ثريا قالت: لتكن الروح والجسد
صرخت مولانا حي لم يمت
ثريا التي لم تتحمل أن تراني هكذا، قطفت عنقوداً آخر من العنب.
. وكان الخمر وكان الجسد

هناك 86 تعليقًا:

دكتور حر يقول...

تحياتي لصياغة البوست الراقيه

ولكني حقيقة أحس أحيانا اني افهمه بصعوبه

قد يكون ذلك ما تريد
****
ولكن رأيي سيبك من ثريا دي ما دامت بتعصر العنب وبتزعل عشان الحاجات دي
هههههه

ربنا يوفقك
تحياتي

amro يقول...

احييك
على هذا العمل الرائع
اتفق معك ان الامور هناك تختلف
تراه ان غاب عني كل جارحة
في كل معنى لطيف رائق بهج
وثريا ستظل دائما تنادى، هى ليست بعيدة عمن اعطاها مثل هذا الحب الكبير
انا ايضا اخبرتهم عن ان مولانا لايموت
فقالو لى
رق الزجاج ورقت الخمر
فتخالطا و تشاكل الأمر
والامر رغم اختلافه فسيظل مشكلا على كثير من الناس
استمتعت كثيرا بهذا العزف الجميل على اوتار الروح

ساغيب لفترة فارجو ان لا تنسونى
تحياتى وتقديرى

M.R يقول...

و إن اختلف فى المستقر هناك... فأنا مازلت هنا

و إن لم يحدث فهل هل يقرب المسافات ما بيننا أم يباعدها... تُعيني الإجابة لكن، ليس كثيرا

أستمحي اللغة العذر... فالثريا تطغى بضعفها على المكان

ra7eel يقول...

أجيبها بثبات يخفي قلقاً: كل شيء على ما يرام ثريا لا تصدق قولي. ثريا محقة. تطالبني بكل حروف التوكيد وكل أيمان الجاهلية. لعمرك يا ثريا ليس في القلب
سواك
هل تجيبها بقلق لانك لست تهواها وان غيرها فى القلب يسكن؟
اعتقد ان اكثر مايدعو للفرار من المرأة سؤالها الدائم عن مكانها
وشكها الذى يخنق احيانا
الهذالسبب
لم تعد تشعر بها
واقسمت ان تبتعد
تتمتع كتاباتك بعمق جميل يراه كل قارئ كما يفهمه هو وليس كما تريد انت
خالص تحياتى وتقديرى

MKSARAT SAYED SAAD يقول...

صديقي الجميل اسامة
بوست عميق اعتقد من يقرأه سوف يفهمه بصور مختلفة عن الاخر
انا رايت الثريا هي الدنيا وكم هي تحاول ان تأخذنا لها لا تدفعنا الى الله ونحن نظل نحاربها بقيمنا وبرغبتنا في وجه الله تعالي
لكن اتعلم يا صديقي نحن اصبحنا في وقت الشيطان هو الذي يحكم الدنيا
اسأل الله العفو والعافية لي ولك وللناس جميعا
تحياتي لبساطه الفلسفة الكلامية في عبارتك والتى تحلت بالسهل الممتنع
تحياتي وعميق مودتى

Sherif يقول...

عزيزى اسامة
إن كانت ثريا رمزيا هى الدنيا .. فالقلق مفهوم

وإن كانت حقيقة مجسدة
فمالسر؟

تقلب القلوب؟

أنونيمس يقول...

?
?
الغموض أجمل مل يميز كتابتك يا أسامة
.
.
ان تجعل كل واحد يقرا ويفهم اللي هو عاوزه
موهبه كنت أتمناها
.
.
تحياتي

badry212 يقول...

أ. أسامة
أسعدنى كثيرا تعليقك عندي علي تأملات العسوقل ، و بعد أن زرت مدونتك أعتبر هذا التعليق مدعاة للفخر و الفشخرة بين المدونين فقد أتانى من شخص موهوب فعلا
أشكرك مرة أخري و أهنئك علي أسلوبك الجميل و موهبتك الكبيرة

البدري

osama يقول...

اخي الكريم/ دكتور حر
النص ملك القارئ يفهمه كيفما يشاء ويتفاعل معه كيفما اراد
ههههههههه وهنسبنا من ثريا..
سعدت بتواجدكم الكريم..

خالص تحياتي

احساس لسه حى يقول...

عزيزى
بصراحه اول مره اخش البوست عندك بس دخلته علشان رائيك عجبنى عند فانتازيا
الكلام سلس واسلوبك رائع بس اظن ان اى حد يقراه ممكن يفهمه بطريقته ومش هيعرف انتا تقصد ايه وانا قريت كام تعليق يمكن استوضح شئ موصلتش لشئ اكتر من اللى فهمته ان ثريا بتمثل حاجات كتيره بنتمناها من حب وجنس وسلطه وقوةو..... وكل شئ
معلش لو غلطان
سلام

حازم سويلم يقول...

عجبتنى كلمة "ثريا" لتكن الروح والجسد ..فأم المشاكل أننا نفرق بينهم .. لغتك شاعرية وعميقة يا أسامة , ولكنى أستشعرت حزنا مكبوتا دفينا , وأرجو أن أكون مخطئا

Desert cat يقول...

امازال هناك من يرفضون قطف العنب
فدائما نبض القلب مصحوب بالجسد والروح واندثر من كان ينبض قلبه للروح فقط
لكن ندرتك هى سبب تميزك
دمت بكل ود

Salwa يقول...

كما الرسم السريالي

تقف أمامه .. مشدودا .. تحاول أن تبحث فيه بتعمق
تحاول أن تفهم

وفي النهايه الكل يفهم كما يحب أن يفهم

ويبقى المعنى الحقيقي داخل الفنان

بس هو في شئ واحد مش فهماه
ماشي يا أسامه ..
مشيها شئ واحد المرة دي
هههه
إيه المقصود بـــ

في مستقر مكين

خالص تحياتي

osama يقول...

amro
انا الذي احيك على عمق تفاعلكم الكريم
احيك على تفهمك لما بين السطور
...
وننتظر عودتك بشغف ... فأنت قلم يستحق المتابعه
..
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

انا احمد الله واحمد الناس (أكثر الناس حمدا لله ) ـ يقول...

ازيك عزيزي اسامة

اعجبنى انتقائك للكلمات التى تدل على موهبة لغوية عالية طالما عهدتها منك
لكن انا مش فاهم مضمون البوست ده
بس بتفكيري المتواضع انا مخى راح لبعيييييييييييييد

عموما لو مش عاجباك ثريا دى عرفنى عليها
ههههههههههههه

تحياتي لك
والى الامام دائما

bocycat يقول...

اعتقد ان مابين السطور ورموز ومشاعر مختلفة جواك وجوايا وجوة اى شخص بيقراها حسب رؤيته واعتقد كمان انى محتاجة اقراها اكتر من مرة .. تحياتى

يوميات عيل مصري يقول...

قرات واسمحيلي اسيب تعليق بعد فترة، في صومعة المذاكرة لا أريد الاقتراب من النت
فقط أحببت ان احييك
كلماتك في مدونتي، دائماً تهزني
لك مني كل الود

(green eyes) يقول...

هكذا، قطفت عنقوداً آخر من العنب.
وكان الخمر وكان الجسد
أولا عاوزه اسجل اعجابي بالصورة بجد أحسنت في اختيارها
ثأنيا اود ان اسجل اعجابي بالبوست
فهكذا هي الطبيعة البشرية
الى تقدم مستمر ان شاء الله

مشمش يقول...

بصراحة انا بضم صوتي لصوت دكتور حر انا بفهمك بصعوبة بس ببرضة مش مهم الكلام جميل ومعناه جميل جدا واسلوب جديد في الشعر مشفتوش قبل كدة تحياتي

osama يقول...

M.R
وانا سعيد بتواجدكم وتعليقكم الذي اسرني كثيراً...
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

ra7eel
اولا اشكرك على مروركم الكريم .. وتفاعلكم مع السطور...
والنص ملك القارئ يؤوله كيفما يشاء طالما كان التأويل سائغاً ويحتمله النص...
عميق تحياتي...

rainbow يقول...

من سارة الى ثريا
من الحزن المعلن الى الحزن المتخفى بألف وجه

هذا العمق الانسانى وما يستتبعه من محاولات لقراءة ما بين السطور ممزوجا بضيق الفضول البشرى المعتاد

اجمل ما فى الالم انه يمكن ان يخرج منا آهة الاعجاب هذه او تنهد ان تمسنا الكلمات حيث نريد كما نريد

وكلماتك استاذى تصنع هذا السحر المسمى تواصل انسانى حتى لو تحدثت بلغة مجهولة الا انك تصل الى شعورنا بأقل حروف ممكنة

دمت بكل خير
وسعادة
عميق تحياتى

هدى

كاميليا يقول...

مش عارفة ليه وانا آقرآ هذا البوست
حسيت انى بشوف فيلم ليوسف شاهين

انا توهت يا اسامة بجد
لك اسلوب مميز.. يجبر القارى على ان يقرآ ما تكتب اكثر من مرة حتى يصل الى فلسفتك،

تحياتى لك وتقديرى لقلمك المميز

كاميليا

alaa salim يقول...

السلام عليكم

سعدت بمروري على مدونتك الجميله
وإن كانت زيارتي تأخرت بعض الشيئ.

تتميز مدونتك برقي الأفكار وبعمق المعاني.

MAKSOFA يقول...

والله البت ثريا جدعه ،،،،،،،،،،،،،،،
بس جميله فيها معني جميل التناقض الموجود في النفس البشريه مابين التدين والخوف من الخطيئه ، مابين حب الروح وحب الجسد ، وأكتمال بعضهما ببعض

cinderella يقول...

كلمات رائعه
ولكن الأروع منها
إحساسك بها
وصياغتها بأسلوب شيق
يجذب النفس

osama يقول...

الرائع / مكسرات ، سيد
انا سعيد جدا بعمق تحليلكم وتفاعلكم الكريم...
ولكل قارئ ان يرى في النص ما يريد...فهو ملك له...
فجزاك الله خيرا على المرور والاطراء الكريم...

خالص تحياتي

osama يقول...

صديقي البطل Sherif

وربما تكون حقيقة كانت رأى فيها الدنيا فجمعت بين الحقيقة والمجاز,,,,
جميل الستاؤل ..؟
لكن ربما يصعب علي الاجابة فبعد ان يجف الحبر اكون للعمل قارئاً...

دمت بكل ود...
خالص تحياتي

مصطفى فتحي يقول...

رائع هذا هو تعليقي باختصار شديد على كل شئ هنا

a Dreamer with feet on the Floor يقول...

Dear Osama..I like what u read ..u have a style,,and Ur Metaphor is so near as it is so far...it takes me ..and never bring me back..
Best regardes

sabrina يقول...

لم أحب ثريا......كما أحببت سارة!

aMiR-El ZaLaM يقول...

جميل
بجد...جميل

blackcairorose يقول...

جميل للغاية حين نقول لأنفسنا أن قراءة المدونات لن تأتى بعد بجديد بعد عشرات وعشرات المدونات التى سبق وقرأناها، لنكتشف خطأ تقديرنا وسخافة الحكم على قدرات الآخرين

موضوع بديع وبرأيى المتواضع فيه نكهة محفوظية واضحة بالنسبة لى خاصة فى حكايات نجيب محفوظ فى رأيت فيما يرى النائم

أرجوك

لا تكتب ما يمكن أن نفهمه مائة بالمائة!!

osama يقول...

أنونيمس
شكرا على مروركم الكريم .. واطرائكم العطر ..
وما تكتبونه يساوي ان لم يتخط سطوري
..
خالص تحياتي

osama يقول...

اخي الكريم البدري
انا الذي اشكر لكم زيارتكم العطرة .. واسعد بتواجدكم جدا في مدونتي ... من قلم يملك ادوته ..
خالص تحياتي

osama يقول...

اخي الكريم احساس لسه حي...
سعدت بتواجدكم الكريم ..
وللقارئ ان يرى النص كيفما يشاء .. وتأويل ثريا بالدنيا تأويل سائغ ...

دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

أخي الكريم/ حازم سويلم
شكرا على اطرائكم الكريم
ولعل بعض ما شعرت به انت محق فيه....
لك عميق تحياتي

osama يقول...

اختي الكريمة/ قطة الصحراء
ومن يفهم الروح الا ذا روح...
فلك جزيل الشكر..
خالص تحياتي

osama يقول...

اختي الكريمة / سلوى
اضحك الله سنك ههههههههه
في مستقر مكين الامر مختلف ...

اي في مكان آخر وموضع آخر وطريقة اخرى هذا المكان/ الموضع/ الطريق/ باقيه ثابته الامر فيها مختلف عن حياتك عن نهجك في الحياة...

ارجو ان تكون اتضحت الصورة..
خالص تحياتي
ولا حرمنا الله من تكرار الزيارة

osama يقول...

ابوحميد
اتق الله يا احمد الناس واحمد الله
ههههههههههههه
ولا .... الا بحقه...
دمت بكل ود...
خالص تحياتي

عاليا حليم يقول...

قصة جميلة لكن احيانا بيتوه المعنى معنى و انا بقرا يا ترى انت تقصد كده ؟ يعنى هو نوع من التابة البوهيمية مثلا

camellia يقول...

لن أقول جديداً ان قلت أن اللغة -كالعادة أكثر من رائعة-لغة الحكي وكل الاشارات والألفاظ نقلتني لعديد من العوالم الرحبة..دمت للحكي سيدي

osama يقول...

bocycat

وانا اسعد بتكرار الزيارة وتكرار القراءة ...
سعيد بتواجدكم هنا..
خالص تحياتي

osama يقول...

يوميات عيل مصري
ربنا يوفقك ويعينك على المذاكرة.. وانتظر عودتكم بشغف..
دمتم بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

(green eyes)
انا اللي سعيد بتواجدكم وبتوقيعكم وتفاعلكم مع السطور

خالص تحياتي

osama يقول...

الكريمة / مشمش
شكرا على اطرائكم الكريم.. واسف ان كان في الامر بعض صعوبة لم اتعمدها ...
خالص تحياتي

osama يقول...

rainbow

تفاعلكم مع النص هو الذي يجعل له كل هذا .. لأنه يخرجه من حروف الى شيء محسوس او روح نشعر بها .. بين هذا او ذاك يكون العمل قد بث فيه حياة ... انتم لكم الفضل فيها..
فلا حرمنا الله من تكرار الزيارة
خالص تحياتي

osama يقول...

كاميليا
اختي الكريمة سعيد بتواجدكم ورأيكم وبصدق لم اقصد المراوغة ...
عميق تحياتي

osama يقول...

alaa salim
جزاك الله خيرا على رايكم في مدونتي وفيما اكتب ...
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
خالص تحياتي

osama يقول...

MAKSOFA
الجميل هو وصولكم للب الموضوع وتوصلكم لأسرار الحروف...
لا حرمنا الله من تواجدكم الكريم..
خالص تحياتي

ابو مفراح يقول...

السلام عليكم
كيفك يا اسامه
و كيف تدويناتك التى تحيرنا حتى نجد لها مرسى فى موانىء الفهم
على العموم
..
.
.
..
تحياتى اليك
ابو مفراح

shreen يقول...

وكانت الخمر وكان الجسد
ومن قبلها كانت الروح
ومن بعدها كان الجسد

الحب دائما
روحا وجسد

klmat يقول...

بوست رائع الموضوع والسرد كعادتك دائما
ويدعو للتأمل فى المغزى والمقصود
كل منا يفسر بطريقته ويرى ان تحليله
منطقى بس انا عايزه اعرف قصدك
انت. انا اميل ان الى الصراع بين االحلال
والحرام
تحياتى لك

dr.Roufy يقول...

وكان الخمر من العنب
وكانت حضرة الجسد..بعد الروح..
صياغتك تجذبني كثيرا..كل التحية لك ولثريا
:)

Mask يقول...

كعادتك أسامه
تشكل من اللغة العربيه
لغة خاصة بك
تمتعنا وتحيرنا بها معك

حبة حاجات (ايمان) يقول...

ايه بس الخيال الجامد دا
بس معلش اعذرنى ما قدرتش افهم اوى انت عاايز ايه


تحياتى

osama يقول...

cinderella
شكرا على اطرائكم الكريم..
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة..
خالص تحياتي

osama يقول...

اخي الكريم/ مصطفى فتحي
الاروع هو تواجدكم الكريم...
خالص تحياتي

osama يقول...

a Dreamer with feet on the Floor
سعيد جدا بتواجدكم وتعليقكم ...
لا حرمنا الله تواجدكم الكريم..
خالص تحياتي

osama يقول...

sabrina

وانا اتفق معكم فسارة حيث الروح والحزن والنقاء وثريا حيث الجسد

دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

aMiR-El ZaLaM
الاجمل هو اطلالتكم العطرة..
خالص تحياتي

osama يقول...

blackcairorose

في البداية اشكركم على هذا الاطراء الكريم .. وأسأل الله ان اكون دائما عند حسن الظن...

النكهة المحفوظية قد تكون في لاوعي السطور ان صح التعبير حيث اني اعشق نجيب محفوظ ...

لا حرمنا الله من تكرار الزيارة ..
خالص تحياتي

osama يقول...

اختي الكريمة/ عاليا حليم

بالقطع لا اقصد ان يتوه المعنى من عقل القارئ .. وان كنت اتفهم ما تقصدين .. لكن يصعب كثيرا التعبير عن الروح بمعاني حسيه جامدة..
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

camellia

لا حرمنا الله من تواجدكم الكريم ...
لكم مني خالص الود والتحية...

osama يقول...

ابو مفراح
كل التحية والود لكم..
ولا حرمنا الله من تواصلكم العطر..
خالص تحياتي

osama يقول...

shreen

الحب يجمع بين كليهما نعم .. لكنه اراد الارتقاء فكان انا حاول وكان ما كان...
او لعله كان غارقاً في الاولى فأراد الثانية فخسر الاثنين..
دمت بكل ود.
خالص تحياتي

only spot يقول...

الله جميل اوى تعبيرك والاجمل انه مليان بالغموض فثريا بالنسبه لى هو الظلم بكل مايحمل من معانى وبالرغم من ذلك فان مولنا لن ولم يمت
تحياتى

Esmat يقول...

إحساسها وفهمها له
كان أكثر من فهمه لنفسه
فجاء وراح
و شك عندما حكم العقل
ولكنها إحتفظت له بما تحمل من مشاعر
لانها حكمت القلب
والفلب لا يكذب
وستظل عناقيد العنب دوما

وجدت متعة فى القراءة
أحييك
تحياتى لك

ابن عمر يقول...

لغة صعبه
اه دا
هو احنا فى حصت بلاغة
ع العموم البوست
عنب قوى

osama يقول...

klmat
اشكركم على تفاعلكم الكريم .. مع النص
واشكركم على اطرائكم الكريم ...

وبالنسبة لرأيي فأنا اخشى ان اضع راياً فيكون وكانه وصاية على القارئ..
فمعظم الأراء كانت تصب في المغزى.. ولكن حدث ان كان هناك بعض التعارض في رؤية شخصية ثريا..
لذلك افضل ان يكون الحمل حراً طليقا دون وصاية من الكاتب ....

خالص تحياتي
دمت بكل ود..

osama يقول...

dr.Roufy
كل التحية لتواجدكم الكريم ...
سعيد بزيارتكم العطرة..
خالص تحياتي

osama يقول...

Mask
الله يكرمك رأيكم اعتز به ...
دم بكل ود..
خالص تحياتي

محمد فيروز الكمالي يقول...

ماشاء الله وتبارك الله لغة قوية ولديك أسلوب أدبي يعجبني كثيراً ، وهذا ما كنت أبحث عنه في هذا الغثاء الكبير من المدونات ، فحيا الله هذه الأنامل وهذا الفكر النير .

real love يقول...

أسامة الجميل انا دخلت اسجل حضور واقول تجنن كالعادة القصة
وعشان هاأجل التعليق لما أخلص الامتحان بتاع بكرا
وأقول تعليقي بطريقتي
.........................
ريال لف

osama يقول...

حبة حاجات (ايمان
اشكرك على تواجدكم الكريم ...
الذي ارسني كثيراً.. وانا الذي اعتذر ان ظهر النص بهذا الغموض ...
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

osama يقول...

Esmat
لا اكون مبالغاً بصدق اذا كنت انت السبب في ان امتنع عن وضع ما اتصوره للنص.. ففي تعليقكم ظهر لي أمر كان خافياً علي اذ ان ثريا في النهاية هي من أوته وهي من احتضنته رغم كل شيء...

فبصدق لك عميق تحياتي فتفاعلكم له مذاق اخر...
خالص تحياتي

osama يقول...

ابن عمر
سعدت بتواجدكم ، وسنعمل حسابنا لدرس آخر في المرة القادمة بإذن الله ههههههههه
دمت بكل ود

osama يقول...

محمد فيروز الكمالي
جزاك الله خيراً على هذا الاطراء الكريم..
رأيكم اسرني كثيراً وشهادتكم للمدونة اعتز بها..
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة...
خالص تحياتي

osama يقول...

real love

الله يكرمك..
ويارب يوفقك في الامتحان ويسهلك الامور...
انتظر عودكن بشغف..
خالص تحياتي

osama يقول...

only spot
سعيد بتفاعلكم ورؤيتكم للعمل ....
لا حرمنا الله من تكرار الزيارة..
خالص تحياتي

Salwa يقول...

اتضحت الحمد لله
أهو كده كل شئ وضح

وضحكت كثيرا
من أضحك الله سنك هذه

ههههههههه

تحياااااتي

egy anatomist يقول...

الروح والجسد.. أم الخمر والجسد.. إيمان الجاهلية.. ويا لصعوبة تصوره.. ثريا تهاتف ليلا.. هي لا تهاتف إلا ليلا.. نفد بنزينك.. ولا بد له أن ينفد فنفاده حماية وحراسة وغريزة بقاء.. مات مولانا أو لم يمت.. ثريا ستعصر العنب.. ليكون الخمر ويكون الجسد

آه يا أسامة من تقليبك لي بين الحار والبارد.. بين النار والثلج.. بين الخمر.. وبين الجسد.. بين عدم تصديقنا وبين قساوة الحتمي والمقدر

..
مرغم عليك يا صبح مغصوب يا ليل
لا دخلتها برجليه ولا كان لى ميل
شايلنى شيل دخلت انا فى الحياه
وبكره هخرج منها شايلنى شيل
..

تحياتي واحترامي

osama يقول...

egy anatomist

مات مولانا أو لم يمت.. ثريا ستعصر العنب.. ليكون الخمر ويكون الجسد


الله الله على تعليقكم هذه العبارة خصوصا بهرتني
فلا حرمنا الله من تكرار زيارتكم ..
وشكرا على اطرائكم الكريم..
خالص تحياتي

khaled يقول...

انا مش فاهم اوى الصراحه
بس الى فهمته انك مضايق من ثريا عشان بتعصر العنب وتعمله خمره طبعا ده شىء مش لطيف (بهزر معاك ياعم ما تبصليش كده)
بس اكيد عمل موفق يا اسامه

osama يقول...

khaled

هزر كما تشاء يا صديقي
ويسعدني جدا روحك المرحة.. بس متكررهاش تاني
ههههههههههههههه
لا بهزر كررها كما تشاء..
لك خالص الود والتحية

د\أسماء علي يقول...

قصتي المفضلة والأثيرة في كل أعمالك ياأسامة هي ثريا
...........
((ثريا التي أهديتها عناقيد العنب لتزين بها صدرها عصرتها خمرا))
لقد اختزلت كتب كاملة في جملة واحدة...أعطيتها هدية بريئة..و غيرتها ثريا!!
((تطالبني بكل حروف التوكيد وكل أيمان الجاهلية))
أيمان الجاهلية...حقا تلك هي الأيمان التي تناسبها!

((حاولت أن أنسلخ من جسدي المثقل، عانقت روحي وتشبثت وعزمت، هنا تشرذمت أصداء الفكرة واتكأت على عصاها تفتش في الوجوه عن وجه آخر تلتهمه.))
جسد تثخنه ثريا ...جسد مثقل بالخطايا..لكن هل الروح قادرة أن تنتشل الجسد؟؟
لكن الروح فكرتها هربت منها تبحث عن شئ غير جنوني!!

((بعد لحظات كنت هناك))
آه مامعنى الروح عندما تتصل ثريا؟؟
((ألم يحن الوقت بعد.))
مولانا يتشبث بك..والروح تحاول...هل تستطيع؟؟

((قلت: فلتكن الروح بيننا.
قالت: لعنك الله، أردفت وليكن ما يكون.))
من تجعل العنب خمرا لا تفهم معنى الروح..ولكن لن ترفض...مازالت تود تجربة أساليبها..هل ستخسر؟؟
((مولنا لم يمت.))
هل تكذب على الروح لتفهمها أن تتشبث..من يساندك مازال هنا.. هل حقا مازال هنا؟؟

((ثريا قالت: لتكن الروح والجسد.
صرخت مولانا حي لم يمت.))
ثريا تطلب ..والروح تتشبث...مولانا حي لم يمت...تشبثي أيتها الفكرة...من يساندك لم يمت...مولانا حي لم يمت...هل حقا لم يمت؟؟

((ثريا التي لم تتحمل أن تراني هكذا، قطفت عنقودا آخر من العنب. وكان الخمر وكان الجسد.))
مولانا مات ... والروح استسلمت... والفكرة تبعثرت... وعنقود آخر من العنب قُطف..
وكان الخمر و كان الجسد...
......
تدري عشقي ل ثريا ..
دامت كل أعمالك مثل ثريا!